یحنّ إلى احبابه، فتشتد به الغربه و یشعر أنه مقسّم، جسمه فی أرض و روحه فی وطنه مع من یحب، فحیاته فی الغربه عذاب و عبث .
“الغربه فی معناها اللغوی هى العزله و الابتعاد و الهجر و المفارقه،و فی معناها الاجتماعی، الانسلاخ عن الواقع الفاسد و الاستیاء منه و العداء و التصدی له،و غربه الشاعر العربی لم تکن غربه میتافیزیقیه إلى حد ما، بل کانت فی أکثرها غربه سیاسیه و اجتماعیه فرضتها مواقف و ظروف معینه رفض الشعراء أن یقفوا منها موقف اللامبالاه،و حاولوا أن یؤثروا فی مجرى احداثها، لأن ذلک یعد من صلب مهماتهم و من صلب وجودهم الذی یفرض علیهم أن یکونوا فی موقع الریاده و المسؤولیه و التحدی و المجابهه” ( قمیحه، 1981م: 396-395).
قال الشاعر فایز أبو شماله فی دیوانه ( حوافر اللیل ) و هو فی سجن یعانی: ألم الغربه،و ألم المرض،و قسوه الجدران،و شده العذاب فی صحراء الوطن:
أیا سوسنَ الرُّوحِ
هذا فُؤادِی إلیکَ سماءٌ
وَ أرضٌ تَنامَتْ عَلَیها الغُصونُ
أیا سوسنَ الرُّوحِ
هذی حَیاتی دماءٌ تنادِی
بِلادی بِلادی
فضاءُ التمنی
وَ وَهجُ السِّجونِ ( أبو شماله، 1990م: 11 )
2-12-31- التشبّث بالأرض و الصمود فیها
الأرض لیست تراباً و حسب بل هى فوق التراب و تحت التراب و الصمود و الجهاد بالصبر و الثبات و الاقدام من أجل صیانه شرف الأمه و الأرض الذی هو أغلى من کل شرف و أنفس من کل نفیس و الموت فی سبیله إنما هو الطریق الّذی یؤدی الانسان إلى مجده و عزّته و کرامته. إن صمود الشعب الفلسطینی و إصراره على التمسک بحقوقه لایمکن أن تحطمه أیه قوه فی الأرض.
الأرض فی شعر فلسطین المقاوم، أکثر غلیاناً من أی موضوعه یمکن أن تخطر على البال، ذلک أن تکوین الشخصیه الفلسطینیه المقاومه، لایمکن أن یبتعد عن معنى و ملامح و امتداد الأرض فی کل جزء من التکوین الإنسانی. فالأرض هى الفلسطینی و الفلسطینی هو الأرض ( راجع، سقیرق،2009 م : 13).
إن الانسان بلا أرض و بلا وطن یفتقد کل کرامه الانسان و کل معانیه لقد حمل الشعب الفلسطینی السلاح و لن یترکه حتى تتحقق احلامه و آماله بالعوده إلى الأرض و الدیار.
“فالأرض الفلسطینیه تنادی انسانها بلغه الشجر و التراب و الماء لکی یصمد أکثر، و لکی یتشبّث بکل حبه تراب حتى آخر رمق. من هنا هذه الإصراریه على هویه البقاء و الثبات من خلال الإصراریه على هویه التحدی و الصمود” ( السابق: 16).
إن الانسان الفلسطینی یحب الأرض و یحفظ علیها و یتشبّث بها فهى کنزه الثمین الذی لا یفرط فیه أبداً .
إن التشبت بالأرض هو حفاظ علی وجود انسانی یظل مرتبطاً مهما تعددت صور النظر الیه، بوجود قومی، هو المعنی الذی یشیر الیه التشبث بالارض و هذا الفضاء مما هو وطنِی إلی ما هو قومِی اعطی الشاعر الفلسطینی هویه واضحه فی تناول الهموم الأساسیه بصفتها المصیره الذی یواجهه فی حیاته تحت الاحتلال و السلام الذی یدافع به عن هذا المصیر( راجع، الیسوعی، 1966م: 517).
أحبّ الانسان الفلسطینی وطنه و تعلق به،و ارتبطت حیاته به، هذا الوطن یمنحه شخصیته و هویته و یکسبه صورته الحضاریه،و لا حیاه کریمه بدونه، فلا یمکن أن یرحل عنه .
و قد عبر صالح فروانه أجمل تعبیر فیقول:
سَألَ فَتَىً
لِمَ یأسِرُنا حُبُّ الوَطَنِ؟
ألَیستْ کُلُّ الأرضِ سواءٌ؟
أجابَ مُعلمٌ:
لو کانَتْ کُلُّ الأرضِ سَواءْ
فَلِماذا کُلٌ الغُرَباءُ ( فروانه، 2004م: 56 )
2-12-32- الطفل و دوره فی المقاومه
شارکت کل فئات الشعب الفلسطینی فی الثوره على المحتل الغاصب،و لم یقبل هذا الشعب أن تداس کرامته و تتدنس مقدساته، فهب هبه واحده یرفع شعاراً إما النصر و إما الشهاده. و نرى الشعراء یثورون مع أبناء شعبهم.
” النضال و المقاومه لم یقتصرا على الرجل بل اشترکت کل فئات الشعب القلسطینی فی مقارعه المحتل حتى استحق عن جداره إسم الشعب المقاوم،و استحق أدب المقاوم فلسطین فی مراحل عده صفه أدب المقاوم.
الطفل الفلسطینی فقد حرمه الاحتلال من کل احلامه و سلط علیه الرصاص احیاناً، أو الغاز المسیل للدموع،و کان یستیقظ لیلاً وطائرات المحتل تغیر على منشآته و بیوت أهل،و یرى الجرافات و قد أطلق انیابها ترعى فی حقوله و کرومه.و هذا ما أعده الکیان الغاصب لاطفال فلسطین.و لقد أصبح الکثیر من اطفال فلسطین اسطوره فی مقاومتهم للمحتل الغاصب، فلم یرحم المحتل طفولتهم و براءتهم، بل صب جام نیرانه الحاقده تحرق لحمه و عظمه، لکن هذا الحقد لم یزده إلا إصراراً على المقاومه،و لم ینل من عزیمته ” ( محمود صالحه، 2009م : 34 ).
رسم الشاعر صالح فروانه اسطوره الطفل فارس عود سطوره الطفل فارس عوده لتعبر عن نضال اطفال فلسطین فی قوله :
فِی کُلِّ شارِعٍ
مَواکِبٌ تَجَمَعَتْ
وَ کُلُّ مَوکبٍ یَقُودُهُ فَتَىً
رَفیقُهُ المِقْلاعُ و الحَجَرْ
فَتَىً
یُحاوِرُ الدَبابَهْ
فَقائدٌ لِقائدٍ
وَ فارِسٌ لِفارسْ
قَدْ ماتَ فیه الخوفُ وَ الحَذَرْ
عُصفُوَرهٌ تَدُورُ حَولَ فیلٍ
تَخَیَّلُوا
عُصْفُورَهٌ تُذِلُّ قِیلاً ( فروانه، 2004م : 66)
2-12-33- المرأه و دورها فی المقاومه
کانت للمرأه دور بارز فی میادین مختلفه و من ذلک ساحات الجهاد و التضحیه و الفداء. و بل کانت رمزا بارزا فی الانتفاضه فهى تشارک بروحها و قلبها.
جاء دور المرأه الفلسطینیه فی مقاومه الاحتلال الصهیونی منسجما مع دور الرجل و مکملا له و ساهمت بدور هامّ فی المقاومه و الصمود أمام الاعداء.
“شارکت المرأه الفلسطینیه الرجل فی مقارعه الاحتلال، فکانت تقذف العدو الغاشم بالحجاره، أو تفجر نفسها فی صفوفه،و نراها تدفع أبناءها إلى ساحات المقاومه و الشرف، لا یمنعها خوف و لا یعیقها إغراء الدنیا.
لقد کانت المرأه الفلسطینیه اسطوره فی نضالها و مقاومتها للمحتلین الصهانیه، بل إنها کانت رمزاً بارزاً فی الانتفاضتین، فلم تحصر دورها فی العنایه بأسرتها فقط؛و إنما کانت مربیه فاضله فی بیتها و بیئتها،و أعدت رجالاً سطر التاریخ اسماءهم بحروف من نور، کما یقال ” وراء کل رجل عظیم إمرأه “.و کانت مشارکتها فی النضال و المقاومه تفوق احیاناً مقاومه الرجال أدت بأمانه و إخلاص ما یملیه علیها حسها الوطنی و الدینی،و أثبتت أنها أخت و زوج و أم ،و أنها بطل لا یقبل الذل و العار،و أن الاوطان لا تحرر إلا بسواعد و اجساد ابنائها”( محمود صالحه، 2009م : 42،49 ).
الشاعر ” سمیح القاسم ” یصور الأم الفلسطینیه الصابره، تقف صامده فی وجه المحتل، تعلن التحدی و رفض الاستسلام، حتى أن سقط أبناءها شهداء، فیقول:
تَقَدَّمُوا تَقَدَّمُوا
کُلُّ سماءٍ فَوقَکُمْ جَهَنَّمٌ
وَ کُلُّ أرضٍ تَحتَکُم جَهَنَّمٌ
تَقَدَّمُوا
یَمُوتُ مِنا الطِفلُ وَ الشَّیخُ
وَ لا یَسْتَسْلِمُوا
وَ تَسقُطُ الأمُ عَلَى أبناءِها القَتلَى
وَ لا تَسْتَسلِمْ ( القاسم، 1991م : 405 )
2-12-34- استخدام الرموز
قام الشعراء باستخدام الرمز فی اشعارهم لتعریض بالسجن و التعذیب،و بسبب کبت الحریه من جانب العدو الاسرائیلی استخدموا رمزیات للتعبیر عن جری الأمور بصورتها الطبیعیه، رغم ضغوط الکیان الصهیونی .
“الرمز هو لغه تصویت خفیّ باللسان کالهمس و یکون تحریک الشفتین بکلام غیر مفهوم باللفظ من غیر إبانه بصوت إنما هو إشاره بالشفتین،و الرمز فی اللغه کل ما أشرت إلیه مما بیان بلفظ أی شیء أشرت إلیه بید أو بعین” ( إبن منظور،1997م: 365 ).
و اصطلاحا تطلق على عمل أدبی یمکن الأدیب أن یتکلم وراء النص ” و یتیح لنا أن نتأمل شیئاً آخر وراء النص فالرمز قبل کل شیء معنى خفی و إیحاء ” ( أدونیس ، د.ت ، 296 ).
نرى الرمز ظاهره کثیره الاستعمال فی الشعر الفلسطینی المقاوم تحت الاحتلال، فالشاعر تحت ضغط شدید من جانب النظام الاسرائیلی لجأ إلى استخدام الرمز. فهو أخذ رموزه من الشخصیات و الأمور و الاشیاء المتعدده:منها الطبیعه، الحیوانات، الالوان و … نموذجا منها یأتی فی التالی :
لقد استخدم الشاعر الفلسطینی ” سمیح القاسم ” الأفاعی و الثعابین رمزاً للاسرائیلیین الذین غصبوا أرض فلسطین و لطخوها بسمومهم، فعبّر عن هذه المعانی فی قصیدته بإسم ” القصیده الناقصه ” حیث قال :
وَ کانَ ذاتَ یومٍ
أشْأمُ ما یُمکِنُ أن یَکونَ ذاتَ یَومٍ
شَرذمَهٌ مِن الصِّلالِ
تَسَرَّبَتْ تَحتَ خِباءِ لَیلْ
إلى عِشاشٍ … دَوحُها فِی مُلْتَقَی الدَّروبِ
أبوابُها مُشَرَّعَهٌ
لِکلِّ طارقٍ غَریبْ ( القاسم ، 2004م : 78 )
الفصل الثالث
الشاعر الشهید علی فوده فی معترک الحیاه
3-1- ولادته
“اسمه الکامل ( علی یوسف أحمد فوده ) ولد فی قریته الفلسطینیه ( قنّیر ) من قضاء حیفا بتاریخ 1/4/1946م ،و الأول من نیسان ( أبریل ) مرتبط بما یُعرف ب ( کذبه نیسان )،و لسنا نعرف إن کان الشاعر قد انتبه إلی کذبه الحیاه،و إن کان هذا التوقیت أحد الاسباب الخفیه التی جعلت منه شخصیه مختلفه عانت من الکذب و الاحساس بالخذلان من الاصدقاء و البشر الذین تعرّف إلیهم، کما یکشف عن ذلک فی تضاعیف شعره” (إبراهیم، 2005م : 76 ).
و لم یطل به المقام فی القریه الأولى، التی فتح عینیه على عوالمها و مکوّناتها، إذ حلّت به النکبه المزلزله بعد عامین من مولده، فانتزعته طفلا و رمت به إلى غربه موجعه لن یفیق من الاحساس بها حتّى استشهاده فی سن السادسه و الثلاثین، و قد ترافقت النکبه مع فقدانه لأمه، التی سیظلّ لها حضور عَطِر فی شعره،و کان الأم و الأرض امتزجتا فی نفسه بفعل الفقدان، فغدت کل واحده منهما تعنى الأخرى،و غدا فقدانه للوطن أو الأرض نوعاً من فقدان حنان الأم و حضنها الدافئ،و هذا عامل آخر عزّز مشاعر الفقد و الاغتراب،مثلما هیّأه للقصیده فیما بعد.
و قد لجأ مع أسرته إلى القسم الشرقی من فلسطین، مما عرف بإسم ( الضفه الغربیه )،و أصبح یتبع الاداره الأردنیه قبل حدوث نکسه 1967م،و احتلال الضفه.و قد دارس علی فی طولکرم،و أتمّ فیها الثانویه العامه سنه 1964م،و انتقل إلى الضفه الشرقیه لیکمل تعلیمه فی معهد المعلمین فی حوّاره،و تخرّج فی هذا المعهد سنه 1966م.
و قد بدأ حیاته العلمیه معلما فی مدرسه ( أم عبهره ) فی ناعور ( شمال عمّان )،و قضى فیها أربع سنوات، إنّ هذه المرحله ذاتها شهدت قصائده الأولى التی ظهرت فی مجموعته الأولى: “فلسطینی کحدّ السیف” العام 1969م،و یبدو أنه استعبد کثیراً من القصائد المبکره،و کتب مقطوعات أو قصائد على الشکل العمودی،و بعض الاناشید الوطنیه الغنائیه، لکنه استبعد کل ذلک من المجموعه المطبوعه (راجع: السابق: 77).
و ما یدلّ على ذلک قصیده بعنوان … ( یا بلادی ) مکتوبه لتکون نشیداً غنائیاً، ربما کتبه لطلبته فی المدرسه،و قد ظهر قسم من هذه القصیده فی مجله ” رساله المکتبه ” التربویه – الثقافه العام 1969م،و لکن نشر القصیده فی باب ( رسائل المعلمین ) و لیس فی الابواب الأساسیه، یشیر إلى أن تجربه الشاعر حتى ذلک الوقت لم تکن معروفه، أو لم تکن تقدّر وفق المستوى الّذی یطمح إلیه،و قد عرّفت المجله المذکوره بهذه القصیده بأنها “قصیده قصیره ” یتغنّى بها الشاعر بمحاسن بلاده الجمیله، التی یهبها روحُه فداء لها (السابق ) .
و سیظل الشاعر فی عمّان فی السنوات التالیه، حیث یقیم فی ( جبل النظیف )،و یعمل فی مدارس عمّان حتّى العام 1967م.و تجربه العمّانیه واضحه فی شعره، حیث سیظلّ یذکرها و یکتب عنها ضمن رؤیته الخاصّه.
و قد شهدت الحقبه العمّانیه النمو المکبر لتجربه الشاعر مما ظهر فی مجموعته

مطلب مرتبط :   تحقیق رایگان با موضوع ساده سازی
دسته بندی : No category

دیدگاهتان را بنویسید