– “مَزِّقْ بِطاقهَ العارِ
وَ احمِلْ سِلاحَ المَجدِ مَرفوعَ الجَبینِ ” (السابق: 75-74 )
و یتّضح الاغتراب و حسّ الغربه فی جمله من القصائد مثل: ” ثلاث قصائد من الغربه “، حیث یلجأ إلى السندباد ( و هو رمز سیّابی شهیر ) لیرسم عن صوره السندباد الفلسطینی المتکرر فی اغترابه،کما یعبّر بعاطفیه عالیه فی ” موال الغربه ” عن مقدار الألم و الاحساس بالعار،و الشوق إلى الأرض، فی صوره تعبیر وجدانی محمّل بالترکیز العاطفی،و القیمه الایقاعیه العالیه.و تختلط صوره الأرض بالأم ( نتذکر أنه فقد هما معاً )،و یخاطب الأم بصیغه التصغیر ( أمیمه ) شوقاً و تحبباً و ینده قبرها:
وَ قَبرُکِ یا أمیمهُ
أما زالَ الرَبیعُ یُحیطُهُ بِاللَّوفِ وَ الشُومَرِ
وَ أشجارُ الجَوافا حَولَ سُورِ المَقبِرهِ
أما زالتْ تُعربِشُها فَراخُ الطَّیرِ وَ العَبْهَرِ ( السابق: 84 )
و ینهی قصیدته بتعبیر صریح عن الحنین إلى الأم – الأرض:
حَنَنْتُ إلیکِ یا أمی
حَنَنْتُ إلیکِ فِی کُلِّ المَواسِمِ
وَ کَم – وَ اللهُ أعلَمُ – لَم أنا نادمْ
إلیکِ … إلیکِ یا أمی
أنا قادِمٌ …
أنا قادِمْ … ( السابق : 88 )
عاشها، مما أدّى لاحقاً لتأسیس الحرکه أو ظهورها، یتبدّى هذا فی القسم الأول من القصیده، حیث یطیل الشاعر فی سرد المعاناه التی تعلّل الوصول إلى الترانیم فیما بعد :
لأنّی بُلیتُ بِشَتَى المِحَنْ..
تَشَرَّدْتُ فِی الطُرُقاتْ
نَزَفْتُ دَماً فِی الأزّقَهِ
عُمیتُ مِن الظُلُماتِ
زَرَعتُ بِقلبی شوکهً
لأنّی نَسیتُ الحروبَ
تَوالتْ عَلَىَّ الکروبُ ( السابق: 71-70 )
هکذا یبدو الصبغه الفلسطینیه هى المکوّن الأساس لهذا الدیوان، رؤیه و تعبیراً،و یأتی التعبیر أمیل إلى الوضوح و إلى الصوت المرتفع إیقاعاً،و صیاغه،و بصوره عامّه لا نجد الشاعر یعنى بالتصویر أو بالتعبیر المجازی إلّا قلیلاً، فهمّه الأساس هو أن یعبّر عن معان و مشاعر تختزنها أعماقه، فضلاً عن أنّ هذا العمل هو الأول،و مع کل ما یمکن التقاطه من عیوب الصیاغه و النسیج الشعری، فقد کشف الدیوان عن صوت فلسطینی موهوب ممیز، حمل هموم شعبه و عبر عنها ما أمکنته موهبته إلى ذلک سبیلاً (راجع، ابراهیم، 2005م: 91 ).
کما یکشف فی بعض قصائده، و کأنها الاشقه و الأم معاً، کأن فیها صدى لحضن الأم الذی افتقده طفلاً:
یَمینُ اللهَ کنتُ أحبُّها رَغمَ السّنینَ الأربعینَ بِوجهِها المحزونِ
وَ کنتُ أسدُّ بِالأوهامِ قَلبی،وَ الهَوَى المجنونِ
یَمینُ اللهَ کنتُ أحبُّها دَوماً
یَمینُ اللهَ ( فوده،2003م: 129 )
فی ” عواء الذئب ” یتعزّز العنصر الیومی،و تغدو التفاصیل و هوامش الحیاه الیومیه،و لها مساحه أوسع فی القصیده،کما یمیل شکل القصیده إلى مزید من التحرر،و هذا الدیوان فاتحه المرحله البیروتیه و بعد قضاء سنه بین البغداد و الکویت،و توجه الشاعر فی تجربته هذه إلى مزید من التعقّد و التطوّر،و إرتبط أشدّ ارتباط بشخصیته الفردیه،و هکذا لم یعد التعبیر عن الوطن تعبیرا شمولیا،و إنما أصبح أکثر قربا من الخصوصیه الذاتیه النابعه من تجربه الشاعر نفسه،و من تطوّر تجربته الحیاتیه و الثقافیه،و تطوّر أدواته الإبدائیه فی المستوى اللغوی و الفنی.
و قد ظل میله للقصیده ذات المقاطع أو المشاهد واضحا فی کل مراحل تجربته،و کأن کل مقطع أشبه بموجه وجدانیه قصیره، أو زفره متألّمه،و لذلک نادرا ما یکتب قصیده مطوّله على نفس واحد، لیس لأنه قصیر النفس فی الشعر،و إنّما لأن تجربته النفسیه و تکوینه الشخصی أقرب إلى التقلّب و التحسّر الذی یتقسّم فی هیئه موجات متتابعه لا تطول فی صورتها التعبیریه( راجع، إبراهیم،2005م : 98 ).
فقصیده: ” حبل المشنقه ” مثلا، مقسّمه إلى مقاطع مرمّقه من ( 1-11)،و المشاهد تتقارب فی جوّها النفسی،و فی جمله الافتتاحیه التی تبدو مفتاحا مشترکا ” ذات یوم ” حیث تتکرر هذه الفاتحه فی المقاطع جمیعها،و هى جمله زمنیه تشیر إلى استعاده زمن فات، ثم النظر فی تقلّب الزمن و تأمّل تغیّره و انقلابه،و فیها ملامح لطلب الحریه و للتعبیر عن الفقر و الغربه و الافتراق عن الأهل،و الوحده القاسیه،و غیر ذلک من معان عبّر عنها الشاعر بصور شتّى فی تجربته ( السابق: 99).
و یبدو فی هذه القصیده تطوّر أدوات الشاعر و انحیازه إلى التکرار الاسلوبی الذی یناسب القصائد الحصار،حیث یشدّد على الدلاله المراده،و یشعر بالنهائیه:
ذاتَ یومٍ
قُلتُ: فَلْنَتَحاورْ بِبَعضِ القَصائدِ
لکنَّهُم أطْلَقُوا النارَ
قُلتُ: قِفُوا لَحظهً
أطْلَقُوا النارَ
قُلتُ… لکنَّهُم أمْعَنُوا
وَحدَها البندقیهُ صارَتْ حوارا هُنا
فَاحذِری یا غریبهُ … آه اِحذِری ! ( فوده،2003م: 213 )
فیلاحظ تکرار الفاظ مفرده و تکرار بعض الجمل،و سیغدو هذا النمط من التکرار الاسلوبی واحدا من السمات البارزه فی قصائد علی فوده،و سیظلّ حاضرا فی دواوینه التالیه.
فالاشیاء و الموضوعات تغدو جزءا من أزمه الشاعر نفسه التی تصل حداً من العنف و الغضب فیندفع إلى الصراخ:
هذا البرکانُ الهادرُ فِی صَدرِی … ماذا یُسکِتُهُ هذا البرکانُ؟
ماذا یُسْکِتُهُ…
غیرُ رَصاصهِ حُبٍّ…
أو حِقدٍ
فِی کُلِّ زمانٍ … فِی کُلِّ مَکانٍ ( السابق: 220 )
کأن الشاعر الغاصب یتنبأ بالمصیر،و یرى نهایه برکانه و اشتعاله،کأنه یرى الرصاصه أو الشظیه التی أسکتت البرکان بعد سنوات،و هو الثائر الغریب الذی لم یستطع التوافق مع الثوار .
منشورات سریّه للعشب
و هذا هو الدیوان الأخیر للشاعر، صدر فی عام رحیله نفسه، لکن ذلک لا یعنی أنه یشتمل على آخر ما کتبه ( علی فوده )، فوق إشاره ختامیه یوضّح الشاعر تاریخ کتابه القصائد،و یجد ثلاث قصائد کتبت فی بیروت بین عامی ( 78-79 ) و هى : ” حدیقه الحیوان، فرس البحر،مالک الحزین “،و أربع قصائد فی مرحله بغداد، هى: ” النهری، خفر السواحل، الماء… الماء، صیف للنار… صیف للدخان”،أما بقیه القصائد فمن حصاد الحقبه العمّانیه بین عامی ( 73-75) و عددها تسع قصائد،أی أنها تشکل المساحه الأوسع فی الدیوان،و هذا ما یدفع القارئ إلى التحرّر من اعتباره المرحله الأخیره فی نتاج الشاعر.فهو لا ینشر فی العمل الواحد قصائد المرحله أو الحقبه الواحده،و إنما یختار من مراحل مختلفه ما یرى انسجامه و اتصاله من ناحیه موضوعیه و تعبیریه.
و فی قصائد البیروتیه الثلاث تمرکزها حول محور واحد و یتمثّل هذا المحور فی سعی الشاعر للإفاده من الحقل الحیوانی فی المستوى الفنّی،و الدلالی،و اللجوء للترمیز باستخدام قصص الحیوان و رموزه من الوجهات الفنیه المسبوقه، فإن اللجوء إلیها مجدّدا یوفّر للشاعر نوافذ جدیده ( راجع،إبراهیم،2005م : 116 ).
3-5- استشهاده
و لعلّ ( علی فوده ) الشاعر الوحید الذی قرأ نعیه،و تابع وقع موته أو استشهاده على الآخرین، إذ أصیب بشظیه فی شوارع بیروت،و نقل إلى المستشفى، فأذیع نبأ موته و کتب اصدقائه مراثیهم و وداعهم، لکن الشاعر استیقظ – مؤقتاً- من الموت، و قرأ الصحف،و رأى کم یحبّه الآخرون، حتّى أولئک الّذین رفضهم أو اختلف معهم، و بعد ذلک عاد إلى الموت النهائی فی 20/8/1982م ( السابق: 81 ) .
و قد وظّف إلیاس خوری قصه موت ( علی فوده ) فی روایته ” باب الشمس “، لِما فی هذا الموت من اختلاف و دلاله على الاحوال الفلسطینیه الفریده حتّى فی استشهادها و غیابها. و تجیء القصه على لسان شخصیه روائیه راقبت المشهد ( مشهد- علی فوده و جریح آخر ) فی المستشفى: ” أذکر أنه جاء جریحاً إلى المستشفى، جلبوه مع جریح آخر، و کان الدم یغطّیها، الجریح الأول کان شبه میت، و دمه متجمّد على جسده الیابس. لا أعلم من کشف علیه و أعلن وفاته. فتمّ نقله إلى برّاد المستشفى تمهیداً لدفنه. ثمّ اکتشفوا أنه حی، فنقل على عجل إلى غرفه العنایه الفائقه،و هناک اکتشفنا أنه کان شاعراً .
الصحف التی صدرت فی بیروت، خلال الحصار، کتبت عنه المراثی شعر بسعاده لا توصف. کان وضعه الصحی میؤوساً منه، فقد أصیب فی عموده الفقرى،و تمزّقت رئته الیسرى، لکنه عاش یومین، کانا کافیین کی یقرأ کل ما کتب عنه. قال إنه سعید، و لم یعد یهمّه الموت، فلقد عرف الیوم معنى الحیاه، من خلال الحب المصنوع من الکلمات. کان علی، المیت السعید الوحید الذی رَأیته فی حیاتی، کأن کل آلامه امّحت. عاش فی سریره وسط اکوام المراثی، یومین جمیلین، و حین مات، کان کل شیء قد سبق أن کُتِبَ عنه، فَنُشِرَ نعیه الثانی فی أسطر قلیله فی الصحف،و لم ینتبه أحد لموعد تشییع جنازته، فشیّعناه من المستشفى إلى مقبره المخیّم،و لم یکن عددنا یتجاوز اصابع الید الواحده (راجع، خوری،1998م: 426-425 ).
الفصل الرابع
مظاهر أدب المقاومه فی شعر شهید علی فوده
یرتبط شعر علی فوده ارتباطا وثیقا بالانسان الفلسطینی، فهو منذ دیوانه الأول ( فلسطینی کحد السیف ) یقترب من المأساه الفلسطینیه و یعبر عن جراحها. فبعد ما تعرفنا على مظاهر أدب المقاومه و التعرّف على الشاعر و کیفیه نشأته و ترعرعه فی ذلک الأوان،فندخل فی بحث أکثر اهمیه و هو مظاهر أدب المقاومه فی شعره،و مظاهر أدب المقاومه فی شعره کثیره ، لکننا نختار ما هو أکثر بروزاً فی شعره ، فمن اهمها هى:
4-1- الدعوه إلى الصمود و مکافحه الظلم
الجهاد لتحریر الوطن و دعوه الشعب إلى الاتحاد و التکاتف هو من الأمور التی اهتم بها أدب المقاومه و رکز علیها.و من اهمّها هى مسأله الدفاع و الاستقامه بحفظ کیان الأمه و تحقق أمنیته، التحرر من قیود الذلّ و سیطره الاستعمار و الاحتلال. فالشاعر یبین فی هذه الاشعار بأنّه یحارب بالسلاح فی سبیل وطنه و الدفاع عنه و یقاوم أمام الظلم و تحدّی الطغیان و السلطات الاسرائیلیه و یدافع عن مجده و شرفه،و یدعو شعبه و أمته للحضور فی ساحه المعرکه و الدفاع عن الوطن بأی طریق یمکن و أن یدافعوا عن أرضهم،و عرضهم،و مجدهم،و شرافتهم أمام المحتلین و هذا العدو الصهیونی الّذی یرید أن یأخذ هویتهم منهم :
جاءَنی فَتَىً مِن ” القوزاقِ ”
حَیَّا بِلادی
عَلَّمَنی کَیفَ أموتُ
وَ بَینَ کَفَیِّ السِّلاحُ
حاوَرنی الجُندیُّ
– ” أنتَ فِلسطینی ؟ ”
– وَ لِی بِطاقهٌ مِن السُکَّرِ وَ الطِّحینْ
– ” مَزِّقْ بَطاقهَ العارِ
وِ احمِلْ سلاحَ المَجدِ مرفوعَ الجَبینِ ” ( علی فوده،2003م : 75 )
الشاعر بهذه الاشعار یرسم الدفاع مقابل الظلم و العنف بشکل جیّد و یرفض الغضب و القساوه و الغزو و الاحتلال من قبل العدو الغاصب على شعبه المظلوم،و یثیر الهمم و یشد العزائم و یدعو إلى المقاومه و الصمود.
یتوجه الشاعر إلى قریته ” قنّیر” التی مکانه لحرکه الصمود و المقاومه و تمثل فی وجدانه شراره الثوره و النضال و تستنهض الأمه من سباتها ( راجع، الضمور،2012م: 198) و یعلن بأنه یدافع عن هویته و أرضه،و یصمد و یقاوم أمام اعتداء الاعداء فی أرضه اعتدائاً غاشماً غادراً فی أرضه و یدافع دفاعا مستمیتا و یفدی نفسه فی سبیل الوطن و یمحو غربته و بعده عن الوطن مع مرّ الأیام و یرکض و ینهض و یحاول بالدفاع حتى یصل إلى الظفر و النصر و ینصر وطنه حرّ دون أی سلطه :
” وَ عَهدُ اللهِ وَ الزَّیتونِ یا ” قِنِّیرُ ” إن دَمی
سَیَروی الجَرحَ حَتَّى تُزهرَ الصُّلبانُ مِن حِمَمِی
لِأطمِسَ غُربَتی فِی ذِمَّهِ الزَمَن ِ
وَ أعْدُو ثُمَّ أعْدُو ظافِرَ القَدَمِ
إلى الوَطَنِ ..
إلى الوَطَنِ ” . (فوده،2003م : 92 )
الشاعر یشیر إلى أن الاستعمار و الاعداء لایقّصرون عن الظلم و الطغیان على الشعب

مطلب مرتبط :   منابع پایان نامه ارشد با موضوع نرخ بازگشت سرمایه
دسته بندی : No category

دیدگاهتان را بنویسید