رمزیاً بدلالات الواقعیه التی تصور الانسان،و استخدم الشاعر عدید من مظاهر الطبیعه وسیله للتعبیر عمّا فی نفسه.
رمز الشاعر باستخدام کلمه ” الورده ” عن وطنه فلسطین و هو عاشق لوطنه و تحمّل فی نیله کل الصعوبات و العذابات من اللهف و التشرید و القهر و الطرد و لکن لم یرفع یدیه عن تحریره و حق النیل إلیه و فنى حیاته لأجله حینما یقول :
مَلهوفاً جِئتُ إلى الحُرّاسِ وَ رُوحی تهذِی بِاسمِ الوَردهِ/ لَونِ الوَردهِ / نارِ الوَردهِ / فاجَأنی حُرّاسُ الوَردهِ / بِالطّعنهِ – وَ الوَردهُ لِی / طارَدَنِی حُرّاسُ الوَردهِ – وَ الوَردهُ لِی / أرهَقَنی حُرّاسُ الوَردهِ – الوَردهُ لِی / قُلتُ لَهُم : إنّی دَمَّرتُ حَیاتِی الأولَى مِن أجلِ الوَردهِ- ما ردُّوا / قُلتُ أنا العاشِقُ وَ هیَ المَشعوقهُ – ما ردُّوا / قُلتُ وَ قُلتُ وَ قُلتُ، فَما ردُّوا …لاصحتُ قَتَلْتُم لَونی . (السابق: 443 )
و یتجلی الوطن فی نظره شاعر المقاومه علی شکل “المعشوقه” و حینما یتکلم عن الوطن سیتکلم عن ظلم الناس المظلومین وعن طرد الشعب المظلوم من دارهم.
و فی ابیات أخرى یرمز باشجار الزقّوم عن العدو الصهیونی الغاصب الّذی ارتکب أشنع المظالم فی حق الشعب الفلسطینی المظلوم و اغتصب أرضه،و هو یرید قلع جذور الاستعمار و الاحتلال من أرض فلسطین حینما یقول:
ثَکَلَتْکَ الکرهُ الأرضیهُ
إن لَم تخلعْ مْنها أشجارُ الزَقّومِ
وَ أغصانُ الهَمَجیّهِ ( السابق:279 )
یرمز الشاعر بنخل الأمازون عن الصمود و التوطید،و یشبه نفسه بها فی ثباته و مقاومته أمام الاعداء و رفض الذلّ.و یبین یبقى صامدا،مرفوع الرأس.
وَ ها هِیَ ما بَینَکُم قامَتی، مِثلُ نَخلِ الأمازون شامخهٌ ( السابق: 311)
4-7- الأمل بالمستقبل
إنّ الشاعر یتحدّث عن مستقبل العربی و عهدهم الآتی من وراء القهر،و کان ینشد فی اشعاره الکلمات الّتی تدلّ على الأمل و النصر و ینوی أن یزرع حبات الأمل فی نفوس شعبه إزاء ظلم الاستعمار و المحتلّین.و استخدم “الأنا” الشعریّه و جعلها مصدر افکاره و یتخیّل المتکلم نفسه فیها.و تبرز الشاعر درجهً عالیهً من المعاناه و ترصد جراحه الدامیه،و اختار صیغه المتکلم لبیان حتمیه الخلاص من المحتلّین و لتحوّل حلمها فی السعاده و العیش الکریم إلى حقیقه ملموسه و استطاع أن یغرس الأمل فی النفوس إذ یقول :
کَبرقِ السماءِ کَلمْحِ البَصَرِ
أشقُّ الغیومَ وَ أطوَی القَمرَ
وَ آتی ..
مَعَ الشّمسِ وَ الرّیحِ وَ الشُهْبِ
مَعَ الفَجرِ وَ الشّوقِ وَ السُحبِ
سَآتی ..
سَفینهُ حُبِّی سَتَحْمِلُنی
وَ تَحمِلُ أسوارَ شَعبِی
وَ حُلوَ صِفاتِی
سَآتی ..
بِلیلهِ قدرٍ أجیءُ
بِعینیِّ طِفلٌ بَریءٌ (السابق: 29 )
فی هذه الابیات شبّه الشاعر نفسه بالغزال، حیوان سریع السیر و سریع المشی و محبٌ لمأواه و ملجأه؛ فهو یحارب أمام الاعداء و یقاوم و یستعدّ على التضحیه من أجل الخیر الاسمى و الدفاع عن وطنه و أرضه و عرضه برغم شده المعاناه الّتی تمرّ علیه إنّه لم یفقد أمله أمام ظلم العدو الصهیونی الغاصب، فیقول: یفدى نفسه لأجل الحریه و استقلال وطنه:
أنا غزالٌ یَعبُدُ الرَمشَ الحَنونَ
یُفجِّرُ الألغامَ حُبّاً بِالجفُونِ
یبذِرُ حَبَهً لِیَجنِی ألفَ سُنْبُلَهٍ
أنا غَزالٌ ..
مِن أجلِ عَینیکَ یبیدُ ألفَ سَفَّاحٍ بِقُنْبُلَهٍ. (السابق: 35 )
الشاعر یتحمّل العذابات و المحن و المعاناه من أجل وطنه و أهله و یظلّ ینتظر یسوع،و من ثمّ ینتظر البعث و الحیاه کی تتحول ازمنه الضیاع و الذلّ إلى ازمنه النهوض و الأمل،و عبّر الشاعر فی هذا المقطع عن صوره المسیح ( یسوع ) و یبغیه بما تحمله من رسالته مبنیه على المحبه و السلام و من قریب أن یتحقق الأمن و الحب و السلام و قدم لأجله کل ما لدیه من التضحیه و یفدى فی سبیل وطنه و یواجه العدو و یحذر من أن یسکن الشر فی قلوب البشر و یبشر بأن السلام قریب و یجب المقاومه أمام الاعداء.و هذه القصیده تزخر بالثوره على الاستعمار،و الدعوه إلى تحطیم اغلاله، کما یقول:
وَ أبْحَرْتُ فِی الشّمسِ أبغِی یَسوعْ
لِأحْکِیهِ رُؤیا القَمَرِ:
“حلمتُ بأنْ السلامَ قریبُ
وَ أنْ المَطرْ سَیَغْسِلُ أرضَ السلامْ
وَ یَنمُو الشَجَرْ
فَجاءَ یَسوعُ عَلَى جُنحِ طِفلٍ یَسوقُ القدَرَ
وَ یَلبِسُ ثَوبَ الحَمامِ :
مَعَ الفَجرِ یَأتی السَلامْ
وَ هَیهاتَ هَیهاتَ أنْ یَقْطِنَ الشَرُّ قَلبَ البَشرِ “( السابق: 43)
الشاعر المقاتل رغم المعاناه و الآلام التی جرّب الشعب الفلسطینی من جانب المحتلّین و الاستعمار و غصب أرضهم و عدم الحریه فی وطنهم یبشّر أهل وطنه بعد سنوات عجاف من الألم و المعاناه بأنّ النصر قریب و السلام یستقرّ بینهم بعد کل هذه المصائب و المشقات و یعبّر عن تفاؤله بوطن و مستقبل جیّد و یعتقد بأن المستقبل سیأتی و یستعید الحق إلى أهله و یقلع جذور الشر و الطغیان من بلده کما فی قوله :
بُشراکُم طَلَعَ النهارْ
عِیسى بْنُ مَریمَ بَینَنا
الفَجرُ هَلَّ عَلیکُم بَعدَ انتظارٍ ( السابق:46 )
بدأ الشاعر یخرج من خیمه المهزومین و یبشّر بانتصار و فتح قریب.و کان ینشد فی اشعاره الکلمات التی تدلّ على الأمل و الانتصار و ینوی أن یزرع حبات الأمل و الرجاء فی نفوس شعبه إزاء مکافحه الاستعمار و أن یبعث روح الأمل فی نفوسهم إزاء القهر و الظلم و یزرع بذور الفرح فی وسط الظلمه و وسط غابات الاحزان و الألم،و یشعل سراج الأمل فی القلوب :
غریبٌ غریبْ
أجُوبُ الدّیارا
وَ أسْألُ: مَنْ یُوقِدُ اللّیلَ نارا؟
فَیَسطَعُ فِی الغَربِ نُورُ اللهیبِ
یَطُوفُ یَطُوفُ بِأرضِ العرُوبَه ِ داراً فَدارا
وَ یُعلِنُ ( فَتحاً) قَریبْ . (السابق: 95 )
و یغرس الشاعر فی نفسه الأمل و التفاؤل، الأمل الذی یملأ قلبه، فیعبّر عن تفاؤله بمستقبل جید لوطنه، یصور هذا العالم مأوى السنبله الذهبیه ملیئه بالهدوء و الفرح و السعه و لایبقى الاحوال بهذا الشکل و ینهدم دور الظلم و الاحتلال و الفقر و التشرد و یأمل بأن یأتی الأیام الحلوه بعد کل هذه المراره، و یستخدم الکلمات التی تدلّ على أمله بالمستقبل کاللون الاخضر الذی یدلّ على السلام،و باعثٌ على الخیر و الأمل،و الحیاه الهانئه و یمثّل الاستقرار و الثبات أمام تقلبات الدهر،و کلمه المطر رمزا للانبعاث للخصبه و الحیاه.
هذا العالَمُ مَأوى السُنْبُلَهِ الذَهَبیهِ – أعْلَمُ هذا
لکِنّی کُلُّ مَساءٍ
أتَساءَلُ: ما مَعنىً أنْ نَبقَى فُقَراءَ
ما دامَ المَطرُ الأخضرُ یهطلُ فِی کُلِّ بقاعِ العالَمِ – ( السابق:357 )
لطالما انتظر الانسان الفلسطینی عوده إلى الوطن و یحلم العیش الکریم فی احضان الوطن و لکن هذا الأمل لم یتحقق و یظل ینتظر حتى تأتی سحابه ممطره لعلها تحمله إلى الوطن الذی حرم منه.
و یعبّر الشاعر عن تفاؤله بالمستقبل و الثوره رغم وجود المحتلین و ینتظر الحریه من سلطه الاحتلال و یبقى صامداً و ثابتاً فی وصول إلى وطنه و یتمنى أن یأتی الیوم الذی یصبح فیه الوطن خالیاً من الظلم:
یَجیءُ المَساءُ وراءَ المَساءِ .. أما مِن جَدیدٍ ؟
وَ تَبقِی مَعَ العُشبِ مُسرِجَهً کُلُّ أحصَنَتِی
وَ أبقِی مَعَ الرّیحِ مُنتَظِراً بَعضَ قَلبِی
وَ رَدَّ البَریدِ ! (السابق: 448 )
4-8- قضیه فلسطین
یتوحّد تراب الأرض الفلسطینیه مع روح الشاعر التی هى ذاته روح الأمه،و تتجلّى العلاقه العضویه التی تشد المرء إلى أرض وطنه. فتغدو روحه امتداداً لترابها،و کیانه قطعهٌ منها.و الشاعر یعود مره بعد مره بتکرار کلمه ” الوطن ” لیؤکّد العلاقه الوثیقه التی تربط بین ذاته و بین أرضه فلسطین و ما یتصل بها من هویه الشعب و کیانه و حضارته و قیمه. لکن هذه العلاقه یبیّن عشقه الأبدیه إلى وطنه فلسطین، فیقول :
إنّی أخْتَرتُکَ یا وَطَنی
حُبَّاً وَ طَواعِیَهً
إنّی أخْتَرتُکَ یا وَطَنی
سِرَّاً وَ عَلانِیَهً
إنّی أخْتَرتُکَ یا وَطَنی
فَلیَتَنَکَرْ لِی زَمَنی
ما دُمتَ سَتَذْکِرُنی
یا وَطَنی الرائعَ .. یا وَطَنی !( السابق: 261 )
الشاعر فی قصیدته السابقه یعلن حبّه لوطنه بصراخه عمیقه و احتجاج دائم ضدّ الاضطهاد و الاحتلال،و یکرّر بخیار وطنه و یبین أن حبّه صادق و ظلّ ثابتاً بعدم القبول للرفض،و ظل صموداً مع مرّ الأیام على حبّه . و کان له ارتباط وثیق بوطنه و یعشق بوطنه فلسطین و تسکن فی روحه و وجدانه. إنّه انسان لیس فی نفسه مساحه لغیر الوطن و فلسطین،و یعبّر عن احاسیسه و عواطفه و یقول بأنّه اختار الوطن لا بالجبر بل اختاره حباً و طاعه و علانیّه دون کتمان حبّه،و مادام یعیش على أرض الوطن حتى الموت مع مرور الزمن و هو باقٍ على عشق إلى الوطن و الدفاع عنه و التضحیه فی سبیله .
و قضیه فلسطین ترجع جذورها إلى غابر الزّمن و لایعرف التاریخ مأساه مثل هذه المأساه، لهذا الشعراء یرثون فی آثارهم فضائح هذه المأساه و یبیّنون النکبات التی قد تعرض بها الشعب الفلسطینی. فالشاعر فی اشعاره یعبّر عن مشاعره بوطنه فلسطین و یخاطبها بأرض الانبیاء و مهد الأدیان،و یلعب دوراً کبیراً فی ایقاظ الوعی الوطنی و ایقاظ عیون شعبه إلى هذه الجرائم:
قُولُوا لِأرضِ الانبِیاءِ بِضِفَّتی
أنا طِینُها وَ الشّمسُ فیها وَ الغصونُ
قُولُوا لَها: أنا عاشِقٌ
وَ مَراکِبی تَهوى الرسوَّ بِبحرِها
وَ سَنابِلی صَفراءٌ ناحِلَهٌ
وَ تخطبُ وُدَّ منجلِها الحَنونِ (السابق: 49 )
استخدم الشاعر کلمه “الأم” رمزاً لوطنه فلسطین و یظهر عاطفته و مشاعره الصادقه إلى وطنه و مایجری فیه و یخاطب فلسطین بهذه الکلمه و یبین بأنه یعود إلى وطنه مهزولا ضعیفا و حمل على عاتقه غربه شعبه و اجیاله من الماضی و القادم و اعناء القضایا التی حدثت فی موطنها زمنا طویلا و یشکو من الألم،و الحزن،و الفراق،و البعد عن الوطن.و یعتبر نفسه جزءاً لا یتجزّأ من المجتمع الذی یعیش فیه و من اجیاله و شعب وطنه:
فَعُدتُ إلیکَ یا أمی هَزیلاً
فَوقَ کِتفی غُربهُ الأجیالِ .. جیلاً ثُمّ جیلاً ثُمّ جیلا ( السابق: 87-86 )
لقد احبّ الشاعر وطنه، فلسطین بکل مشاعره و عواطفه و احاسیسه،من أجل ذلک کان شعره شعله مضیئه یوقظ النائمین من نومهم،و غفلتهم،و یذکر بحقهم المغتصب. فیتحدّث الشاعر عن وطنه فلسطین و یعلن نهایه عشقه بها و إنه یفدی نفسه و کل وجوده فی سبیل الوطن و یقدّم لها :
أقُولُ: لِغَیرِکَ ما قیل شعرِی
لِغیرِکَ ما ارْتَجفَ القَلبُ حُباً
فیا قلبُ ” …” أفدیکَ
یا وجهُ ” … ” أفدیکَ
مَدَى العُمرِ أفدیکَ عُمری
وَ یا عَینُ ” … ” نامِی
وَ قرِّی ! (السابق: 155-154)
الشاعر فی هذه الاشعار یتحدّث عن قضیه فلسطین و یقول برغم الألم و المعاناه من الجوع و الذلّ لا یترک وطنه و لا یزال یصمد و یقاوم فی سبیل حریّته حتى الوصول إلیها و یطالبُ بتحریر الأراضی المحتلّه خاصه فلسطین و یبحث عن عالم دون أیّ سلطه و الذلّ و یطالب عالماً بلا قضبان بلا دم، بلا حرمان، بلا جوع و یرید عالما دون الحرب و عدم الأرضیه و عالم دون أیّ قسوه و تدمیر و یطالب عالما فی السلام و الأمن أن یلیق للانسان دون أیّ ظلم و أیّ ظالم:
لکِنَّنا.. بِرَغمِ جوعِنا وَ ذُلِّنا ، بِرَغمِ ریشِنا المَنتُوفِ
ها نَحنُ ما زِلنا هُنا..
نَبْحَثُ عَن فِردَوسِنا المَصانِ
نَبحَثُ عَن عالَمِنا.. نُریدُ عالَماً بِلا قُضبانٍ
نُریدُ عالَماً بِلا سِجّانٍ
نُریدُ عالَماً بِلا دمٍ، بِلا جوعٍ، بِلا حِرمانٍ
نُریدُ عالَمَ الحنانِ وَ الوَفاءِ
وَ عالَمَ الإنسانِ لِلإنسانِ
یا أیُّها

مطلب مرتبط :   تحقیق رایگان با موضوع (۴-۴):، غیرلزج، لزج، Ts=1.
دسته بندی : No category

دیدگاهتان را بنویسید