أهله الحیاه دون الذلّ و الهوان تحت سیطره الاستعمار،و یقول فی یوم من الأیام یعود سندباد و بین کفّیه ربیع الشمس و یتحقق النصر أمام العدو الغاصب:
وَ عادَ ذاتَ یَومٍ سَندبادْ
وَ بَینَ کَفَّیهِ رَبیعُ الشّمسِ
وَ حَفنهٌ مِن النجومِ
وَ قَلبُ لَیثٍ کانَ یَوماً مَلکُ الجبالْ
وَ حینَ عادْ ..
رَأى بِعَینیهِ قَطیعُ غَزلانِ
فَعادَ مِن جَدیدٍ
عادَ إلى المحالِ . (السابق: 34 )
فالربیع عامل التجدّد و الحیاه و الأمل و هو المرادف للنمو و التجدّد و الجمال و شخصیه سندباد رمز البشاره بالأمل و الحریّه و الاستقلال و إیقاذ الفلسطینی من تحت سیطره المحتلّین.
4-6-2- رمز الحیوانات
الشاعر الفلسطینی المقاوم علی فوده یرسم صور متنوعه عن الحیوانات لیعبّر من خلالها عن بعض مفاهیم المقاومه و منها:
4-6-2-1- الأفعی
فهى من المخلوقات التی تثیر فی النفوس الرعب و الخوف و سبب هذا الأمر إنّ سمها التی تدس فی الجسم و بعد دقائق یضعف الجسد و یهدّده بالموت. فقد وظّف الشاعر الأفعی رمز لشخصیه المحتل و الاستعمار و الاعداء الذین غصبوا أرضه و لطخوها بسمومهم و تدمیرهم و قسوتهم و هى صوره رمزیه لورود الاسرائیلیین إلى أرضه فلسطین. کما أنّ الأفاعی یضرّ الآخرین بسمومهم. فالاسرائیلیون أیضاً یضرُّون أبناء فلسطین باعتدائهم و لاتعطیهم إلّا سماً و ناراً و دماً و هذا العدو الغاصب لایزال یستهدف کل المناضلین و أبناء شعبه و أمته. لن یخرج إلّا بالقوه و لایستسلم بالسلام فالشاعر یصف الصهیونی بالأفعی التی لا خیر فیها بل عامل الذلّ و الهوان و لاینفع دعوه السلام و لایفهمها بل یفهم القوه و القدره و البطش و السیطره على الدول.فیخاطب سرحان بشاره و ینبّهه بخطر الاعداء :
سَرحانُ : الأفعى .. الأفعى یا سرحانُ
الأفعى تلفحُ مَعشُوقَتَکَ السَمراءَ بِنَفَحاتِ السَمِّ
وَ ها هُوَ ذَنبُ الأفْعى خَلفَ الرابیهِ
وَ لکنَّ الرأسَ بَعیدٌ
ماذا یجدی أن تقطِعَ ذَنبَ الأفْعى دُونَ الرأسِ (السابق: 278 )
4-6-2-2-الذئب
استخدم الشاعر الذئاب کرمز فی شعره و من المعروف أن الذئب حیوان مفترس، بلا رحمه و یهاجم الضعیف فی القطیع. فیعبّر عن الذئب رمزاً للعدو الصهیونی بأنه کذئب یرقد و ینتهز الفرصه للانقضاض على فریسته و یرید کل شیء لنفسه و لیس فی وجوده الرحمه و العطوفه و إن من طبیعه الذئب “العدو “أن یعیش على القتل ونهش اللحم وشرب الدماء و یقول عن الذئاب التی تأکل حق الأبریاء و تنهش لحم الشهداء،و لم تترک للشعب الفلسطینی إلّا أنین العذاب و الحزن و الهمّ و الفراق و غصب وطنه و أرضه و یسعى أن یوقظ شعبه من نوم الغفله و یثیرهم و یحرّضهم على الثوره و الطغیان أمام هذه الذئاب التی تأکل حقوقهم و تغصب وطنهم و تأخذه منهم :
غداً یفهمُ النّاسُ لَحنی
وَ کَیفَ یَنامُ الذئابُ بِحُضنِ الرضاعِ
وَ کَیفَ یُهیمُ أناسٌ بِسَمِّ الأفاعِی
غَدَاً یفهمُ النّاسُ فِی هَیئهِ الأُمَمِ
بِأنَّی عَنیدٌ أغَنِّی أساطیرَ جَرحی بِلا وَهنٍ
وَ أخلقُ ألفَ نَشیدٍ مِن العَدَمِ .( السابق: 64- 63 )
4-6-2-3- الحمام
فالحمام حیوان حرٌّ و یطیر فی کل مکان و کل بلد و أرض یرید أن یحلق فوقها و لیس محدودا و لایستطیع أحد أن یحدّه أو یمنعه فی مکان محدد أو فی دخول أی أرض یریدها، فهو یرید أن یطیر إلى کل أرض و بلد و إلى أی مکان و فی أی زمن، لاحد له. فیوظّف الشاعر الحمام فی هذا المقطع رمزاً للسلام و الحریه المفقوده فی أرضه. فمثله السلام، کان سیدخل أرض فلسطین و لن یستطیع العدو الصهیونی الغاصب أن یمنعه. فالحمام هو السلام و الأمن الّذی یأتی مره و یذهب مره أخرى فی حیاه شعبه الذی ینتظر هذا السلام حتى یعود إلى وطنه و أرضه و ینتهی الظلم و الاحتلال و الاستعمار، فهو مصدر الخیر و الأمان لأهل فلسطین.کما یقول الشاعر:
مَشیتُ فِی شَوارعِ المَدینهِ
رَأیتُ فِی وَسَطِ الزُحامِ
إمرَأهً تُنْشِدُ أشْعاراً حَزینهً
وَ کانَ فَوقَ رَأسِها حَمامْ
یُبَشِّرُ المَشَرَّدینَ بِالسلامِ. ( السابق:73 )
4-6-2-4- التمساح
و بعض الناس من صفاتهم المکر و الخدیعه،و أمنیاتهم ذهاب الخیر عن الجمیع حتى عن انفسهم، یسفرون عن وجه کالح، لا یحب الخیر للناس و لا لأنفسهم، فقد حرص المحتلون فی کل زمان و مکان على التغریر باصحاب النفوس الضعیفه ، الذین باعوا ضمائرهم،و قتلوا روح الوطنیه فی نفوسهم.
یستخدم الشاعر حیوان التمساح رمزاً للمراوغه لأنّ دموعه مازالت بادیه على خدّه،و یعبّر عنها للمحتلّین و هم یذرفون دموع التماسیح من أجل القتلى لتغطی على همجیتهم بما فعلوا من التدمیر و الحرب و الاحتلال و نهب الاموال و غیر ذلک من الاعمال السیئه و ینخدع العالم بهذا المشهد متناسیاً دماء الابریاء:
قَدْ تَجیءُ الطَعنهُ الأولى مِن التّمساحِ
قَدْ تَاتِی مِن الأفْعى أو الحرباءِ
حاذِرْهُم إذنْ
وَ احْذَر الکَلبَ السلوقی .. أعزَّ الأصدقاءِ (السابق: 382 )
4-6-2-5- الکلب
الوحشیه و الشراسه من طبیعه الکلب،دفع الشاعر الفلسطینی إلى التعبیر عن العدو الصهیونی بکلب تعرض للفلسطینی بوحشیه و ارتکب الاعمال البشعه من العنف،و تهشیم العظام،و اصطدم بالفلسطینی بصوره عنیفه و عدائیه.و اشتد تعذیبه للشعب الفلسطینی المقهور.
مَلکُ الغاباتِ غابَ
وَ لِهذا
یَجلِسُ الآنَ عَلَى العَرشِ قَطیعٌ مِن الکِلابِ ( السابق: 386 )
4-6-2-6- العنکبوت
یستخدم الشاعر العنکبوت رمز الوهنه و الضعف و الرخوه و یرمز به من العدو الاسرائیلی بأن ظلمه و احتلاله لا یبقى و یبین بأن ما بناه اسرائیل فی أرض فلسطین غیر موطده، فهو کبنیه بیت العنکبوت فی الوهنه،کما بتعبیر القرآن: { مَثَلُ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ أَوْلِیَاء کَمَثَلِ الْعَنکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُیُوتِ لَبَیْتُ الْعَنکَبُوتِ لَوْ کَانُوا یَعْلَمُونَ } [ العنکبوت: 29/41 ].
“خَشِّی یا ..” لِنَهدِمْ ما بَناهُ العَنکبوتُ هُنا
بِرُکنِ الدّارِ مُنذُ السّنینِ! (فوده،2003م : 337)
4-6-3- رمز الالوان
لکل اللون دلاله و میزات خاصه و أثرات خاصه و ذات معنى خاص لدى أی الانسان و یرتبط به و یشار إلیها بشکل موجز.
4-6-3-1-اللون الأحمر
الأحمر یعنی الأمل و الطلب و الرغبه و الاشتیاق باشکالها المختلفه، الحمره لون مثیر و یظهر الرغبه الشدیده على الاشیاء التی تبرز مشقه الحیاه،و هذا اللون یجبر الشخص کی یحصل على النتیجه و ینجح (راجع، لوشر : 1371ه.ش : 83 ).
الأحمر یعنی الأمل و الرغبه و الشوق و یثیر الحب و العاطفه الصادقه و یدل على قوه الإثاره و یرتبط بالدم و الثوره و التضحیه،و یعبّر عن الغضب،و النَّجاح،و الفرح.
و لون الأحمر فهو رمز للتضحیه و الشهید یسقی الأرض بتضحیته دما احمر یطهّر به تراب الأرض و یعید الحیاه و التحرر و یدلّ على الدم و الصراع و القتل و الموت،و الثوره و الحرب، فقد اهتم الشاعر لفظ أحمر بدلالات العمیقه التی یرتبط بالدم و الثوره و التضحیه. و الشاعر وظف هنا اللون الأحمر و یربطه بالثوره، لما فیه من الدماء و التضحیه.و یثیر به المشاعر و یوقظها و یدفعها إلى الثأر فینبغی من وراءها النصر و الفرح و الحریه و یلون الشاعر بالأحمر من لون دمه و تضحیته و یدفع دمه الأحمر ثمنا لحریه وطنه و لن یبقى صامتاً على وطنه، یدافع بالتضحیه بالنفس و إراقه دمه فوق الأرض و تحتها :
أمْهَلُونی قَلیلاً .. فَلِی بَینَکُم وَردهٌ
أحمرٌ ، أحمرٌ ، أحمرٌ لونُها
أرَأیْتُم دَمی .. نازِفاً تَحتَها
نازِفاً فَوقَها
نازِفاً حَولَها (فوده،2003م: 321-320 )
4-6-3-2- اللون الأزرق
اللون الأزرق یدل على الهدوء بکامله،و یشیر إلى القیود التی یتکون الشخص لنفسه و یأتی دالاً على الوفاء و الصداقه و الشعور العمیقه (راجع، لوشر : 1371ه.ش : 83 ).
هذا اللون یدل على الهدوء و الاطمینان و الاسترخاء و یشیر إلى السکینه و یأتی بالصفاء و التحرر من کل القیود و یحمل معنى الصفاء و الامتداد و الشفافیه و القوه و الشده الراحه.
4-6-3-3- اللون الأخضر
علم النفس یرى الأخضر علامه الاستقامه و المقاومه أمام التقلبات،و هذا اللون یدل على الحیاه،و الأمل،و الثبات،و الرسوخ.و فیها رمزٌ للبقاء و الاستمرار( السابق: 80 ).
هذا اللون یدلّ على السلام،و باعثٌ على الخیر و الأمل،و الحیاه الهانئه و یمثّل الاستقرار و الثبات أمام تقلبات الدهر،و یبعث فی نفس الانسان کثیراً من البهجه و السُّرور و یعبِّر عن النُّمو،و الشَّباب،و الصِّحه،و یدل على النعیم و مهدئ للآلام و یشعر الانسان بالسکینه و الهدوء.
وظف الشاعر هذا اللون بما یحمله من معانی الحیاه و الجمال و النضاره و الفتوه و الخصب و الأمل و التباشیر بالخصب و الطراوه و النداوه و تبرز أهمیته فی ارتباطه بالأمل و التفاؤل و العطاء و الفرح، دالا على الحیاه و الأمل و الاستشبار و النمو و البعث و رمز للبقاء و الخلود و المطر یحمل الخیر و الأمل:
ها هِىَ قَدْ أثْمَرتْ النّار
فَابْتَسِمی لِلمَطَرِ الأخْضَرِ – لَنْ تلبثَ
أوراقُ التینِ طَویلاً، حَتَّى تَکسُو الأشجارُ (فوده،2003م: 349)
4-6-3-4- اللون الأبیض
هذا اللون یدل على البهجه و الصفاء و الطهر و النقاء و العلاقات النقیه و الخیر و النور و الرحمه و الهدایه و الحق و کل ما هو جمیل،و یرمز إلى الصفاء و الغبطه و النقاء و العفاف و السلم.و إنه لون الکفن أیضا.
یستخدم الشاعر هذا اللون رمز للسلام و الحریه و التسامح:
صَقیعُ هذا العالَمِ المَغرورِ مِن واشِنطُنِ الحَمراءِ جاءَ .. فآه نیروِدِا .. أنَرْفَعُ رایهَ بَیضاءَ فَوقَ دِماءِ عالَمِنا؟ أیَأتی عالَمُ آخرَ؟! ( السابق:470 )
4-6-3-5- اللون الأسود
یستعمل للتعبیر عن الحدود المطلقه التی تتوقف وراءها الحیاه. السواد یمثل العبث و العدم و ذلک علامه ترک العلاقه و التسلیم أو العوده النهائیه. یأتی اللون الأسود دالّا على ” لا” فیعنی السواد نهایه لیس وراءها شیء (راجع، لوشر : 1371ه.ش : 83 )
هذا اللون یشیر إلى الرفض و التمرد، و یوحی بالموت مع سیطره الموت على کل شیء و فی بعض الاحیان یعبّر عن شده المعاناه و الآلام و مشاعر الحزن و الأسى و الظلم و الوحشه و الکآبه.
4-6-3-6- اللون الأصفر
اللون الأصفر هو أکثر الالوان وضوحاً و یرتبط بالاستطاعه الذهنیه و الذکاوه من ناحیه الرمزیه. و یعکس أثره بصوره البهجه و الضیاء. و من میزاته الرئیسی هى : اللمعان، الرجاء، ارتیاح البال و السرور ( السابق: 86 ).
هذا اللون ملیئه بالهدوء و الفرح و البهجه و السعه و اللمعان و ارتیاح البال، و لون الأمل و النشاط و یعبر عن الانتعاش و الدفء و یمنح الشعور بالتفاؤل و الاعتزاز بالنفس و یعبر عن الصلابه و القوه .
الشاعر فی قصیدته ” عواء الذئب ” یستعمل کلمه “الحجر” بسبب صلابته و صعوبته رمزاً للمقاومه و الصمود أمام الاعداء و یعلن لایرید أی حجر من الأسود و الأبیض و الأخضر و الأزرق الأصفر،و هو یهوی لوناً آخر فی حجر آخر.و هذا اللون لون وطنه فلسطین،و یهوی حجر قلبه و هى فلسطین و الصمود فیها حتى یصل إلیها، یرید لون وطنه و لا غیر :
الحَجَرُ الأسودُ؟ لا
الحَجَرُ الأبیَضُ؟ لا
الحَجَرُ الأخْضَرُ؟ لا
الأزرَقُ الأصْفرُ؟ لا
لا تَندِبْ حَظَّکَ یا قوسَ قُزَح
إنّی أهوَى لَوناً آخَرَ فِی حَجَرٍ آخَرَ
إنّی أهوَى حَجَرَ الغُرباءِ المَنبُوذینَ
حَجَرَاً لإمرأهٍ رائعَهٍ تدعَى زوراً ” اسرائیلُ ”
وَ هىَ فِلسطینُ ! (فوده،2003: 217-216 )
4-6-4- الرمز الطبیعی
فشکلت الطبیعه محوراً

مطلب مرتبط :   تحقیق رایگان با موضوع دینامیکی
دسته بندی : No category

دیدگاهتان را بنویسید