الأولى ” الفلسطینی کحدّ السیف “،و فی مجموعته الثانیه ” قصائد من عیون إمرأه – 1973م “، کما أن عددا من قصائد هذه المرحله تأجل نشره حتّى ظهر فی مجموعات متأخره للشاعر،و یبدو أن حقبه عمّان هى الأغزر من ناحیه الإنتاج الشعری ( السابق: 78).
کتب فی بغداد بعض القصائد التی ظهرت فی ” منشورات سریه للشعب “عمله الأخیر، لکن لم یطل مقامه فی بغداد، فانتقل إلى الکویت مده قصیره، ثمّ رحل فی العام نفسه ( 1976م) إلى بیروت، لینضمّ إلى صفوف المقاومه الفلسطینیه، إلى جانب عدد کبیر من المثقفین و المبدعین، ممن رأوا أن خلاصهم مرتبط بالمقاومه، لکن ( علی ) الذی یحمل فی شخصیته عوامل الرفض و التمرّد على نحو شبه فطری، ظلّ أمیَل إلى الشغب و الصعلکه، و لم یستطع أن یکون جماعیاً أو منضویاً تحت لواء المؤسسه،و لذلک تعرّض للسجن فی بعض الفترات، ثمّ أصدر مع بعض اصدقائه مجله باسم ( رصیف 1981م) لتمثّل ثقافه الهامِش و الاختلاف، بعیداً عن المؤسسه،و قد صدرت منها بضعه اعداد، قبل أن یختلف ( علی ) مع اصدقائه الرصیفیین مره أخرى،و یواصل اصدارها فی صوره جریده، بصفه فردیه مستقلّه ( السابق: 80 ).
3-2- ملامح تجربته الشعریه
ترک علی فوده خمس مجموعات شعریه،و روایه واحده،و مجموعه واسعه من القصائد و الکتابات غیر المجموعه، مما نشر فی مجله ( الرصیف ) أو ظلّ فی دفاتر الشاعر و اوراقه المتناثره.و قد أهمل نتاج علی فوده و لم یدخل إلى الدراسات الخاصه بالشعر الفلسطینی أو العربی عامه،و لم یتجاوز الاهتمام به تلک الکتابات التی رافقت استشهاده العام 1982م،و قد کتبها عنه اصدقائه و معارفه، ثمّ ترک لاحقا للإهمال و النسیان،( من مظاهر هذا التناسی و الإهمال أن ” موسوعه الأدب الفلسطینی – الشعر ” و قد صدرت بالعربیه و الإنجلیزیه بجهد من الدکتوره سلمى الخضراء الجیوسی،و لم تأت على ذکر الشاعر، رغم دواوینه الخمسه،و رغم أن الموسوعه ذکرت شعراء أقلّ شهره و أضعف أثراً،و یعتمد الباحثون هذه الموسوعه کدلیل للشعر الفلسطینی رغم کل عیوبها و استثناءاتها، لعدم وجود بدائل،أو اعمال مکمله لها من ناحیه بانورامیه موسوعیه.و قد قام الباحث بإعداد ترجمه الشاعر مع مختارات محدوده من شعره لتظهر فی ” معجم البابطین للشعراء العرب الراحلین” الذی مازال العمل جاریاً على الانتهاء منه قریباً (السابق : 75 ). و هو أمر لا تتحمله جهه أو مؤسسه بعینیها و إنما هو من مظاهر الحیاه الثقافیه المعاصره، فی حقبه أفولها و تراجعها عن عهودها الذهبیه،و لم یفکر أحد فی إصدار الاعمال الشعریه لفوده إلا بجهود شخصیه و هو ما تم مؤخرا، و لکن هذا لا یکفی؛ فمازال الجهد ناقصا و لایکتمل إلا بجمع اعماله الکامله لا الاعمال الشعریه وحدها،و هو أمر یجب أن ینجز فی وقت قریب، لا وفاءً لشاعر و مثقف شهید أو راحل فحسب،و إنما عملاً بمستحقّات الواجب الثقافی و الإبداعی،و رحل و لن یعینه صدور اعماله أو إهمالها، لکن تجربه متفرده مثل تجربته لاینبغی أن تظل فی الهامش، بل لا بدّ من إعاده الاهتمام بها و تقدیمها للقارئ الجدید،و لابدّ أن تأخذ موقعها الذی تستحقه فی مسیره الأدب الفلسطینی المعاصر خاصه،و مسیره الشعر العربی الحدیث عامّه (السابق: 76 ).
3-3- اعماله الشعریه و النثریه
أصدر الشاعر الراحل علی فوده خمس مجموعات شعریه بین عامی ( 1969- 1982 م ) و تبع هذه المجموعات فی دیوانه تحت عنوان الاعمال الشعریه و هى المجموعات التالیه، وفق ترتیب صدورها:
” فلسطینی کحد السیف: دار عویدات، بیروت / 1969 م
قصائد من عیون إمرأه: دار عویدات، بیروت/ 1973 م
عواء الذئب الذی صدر عام 1977م (من منشورات فلسطین الثوره-الاعلام الموحد،منظمه التحریر الفلسطینیه بیروت 1980م،یقع الدیوان فی (112) صفحه من القطع المتوسط،و یضم القصائد التالیه:
المنبوذ، البنادق، المؤامره حبل المشنقه، عواءالذئب، مالم یقوله مایاکوفسکی للورده، آخر الفراعنه،بلال الحبشی، الحنظل، الحجر الفلسطینی، شالوم یا حبی، الغضب، الفهد و مطلوب رأسی.
الغجری: دار عویدات، بیروت / 1981 م
منشورات سریه للشعب: دار العوده و اتحاد الکتاب و الصحفیین الفلسطینیین، بیروت / 1982 م
و من روایاته :
الفلسطینی الطیب: دار ابن خلدون، بیروت / 1979 م
اعواد المشانق: عمان / 1983م” ( عبد اللطیف، 2010 م).
و من یتأمّل دیوان ” الغجری “، سیلاحظ رسماً لصوره الشاعر ( صوره جانبیّه للوجه و الرأس ) و سیلاحظ بقعه الدم النازف من جانب الرأس و الفم، کمن أصیبَ بشظیّه أو طلقه فی رأسه، أو أطلق النار على نفسه و هذه الصوره المعبّره تبدو فی هیئه نبوءه لمصیره المحزن الذی لم یتأخر کثیراً عن صدور هذا الدیوان ( بعد عام واحد ).و ربّما تکون هذه الصوره التعبیریه النازفه التی أشرف علیها فوده بنفسه، ما یمثّل احساسه بالموت، أو بالنحو الّذی سیموت علیه،و هو هاجِس واضح فی شعره،و فی احساسه بالقدریه و الرّصد (راجع، إبراهیم، 2005م: 80 ).
فلسطینی کحدّ السیف، وضعت عباره ( من أدب المقاومه ) بوضوح على غلاف الدیوان،و ربّما یکون هذا الوصف اقتراحاً من الناشر لیتلاءم الکتاب مع ارتفاع شأن المقاومه و شعرها فی تلک الحقبه، رغم أن تعبیر ” شعر المقاومه ” کان یطلق فی النصف الثانی من الستینیات على اصوات شعریه فلسطینیه بزغت فی الأرض المحتلّه العام 1948م، و کان یدل على ( محمود درویش، سمیح القاسم، توفیق زیّاد ) بوجه خاص. لکن هذا التعبیر بمعناه الواسع یُمکن أن یمتدّ لیشمل تجارب شعریه فلسطینیه فی الوطن المحتلّ أو فی الضفّه الغربیه أو فی المنافی و المهاجر، أی فی حال إطلاقه على الشعر الّذی یحمل وعی المقاومه و دعوتها،و یتّصل اتّصالا وثیقاً بفلسطین و قضیتها و ثورتها ( السابق: 83-82 ).
و قد أهدى علی فوده دیوانه إلى أهل الأرض المحتلّه الذین تمسّکوا بأرضهم و رفضوا مغادره وطنهم،وجاء الإهداء واضحاً صریحاً بالصیغه الآتیه:
” إلى مَن عَشَقُوا الترابَ فَظَلُّوا هُناکَ … فِی حَیفا وَ یافا، فِی القُدسَ وَ نابلُسَ، فِی قنّیرَ وَ دَیر یاسینَ ظَلُّوا مَعَ الأشجارِ وَ الرِّیحِ وَ البَحرِ، ظَلُّوا یُقاوِمُونَ ! إلى هؤلاءِ الناسِ أهدی قَصائِدِی ” ( فوده: 2003م ).
و بهذا المعنى اتّصل الدیوان بالمقاومه نیّهً و دعوه،و جاءت قصائد الدیوان فی مناخ شعر المقاومه الّذی بدأ رحلته فی المرحله نفسها،و لذلک فإن قصائد ( فوده ) – فی هذا الدیوان- لا تبعد عمّا عرفناه فی اعمال أخرى لدرویش و القاسم و زیّاد و آخرین، سواء فی المعانی الوطنیه التی تعلن عنها القصیده، أو فی الاسلوب / التعبیر الّذی شکّل نمطاً تمیّز به شعر المقاومه عامّه. و هذا التشابه قد یشیر من جانب إلى تفاعل ( فوده ) مع المقاومه و شعرها، لکنه یشیر، إلى عوامل تتصل بوحده المناخ و طبیعه المرحله و اسالیبها الشعریه (راجع،إبراهیم،2005م: 83 ).
3-4- اغراضه الشعریه
و قصائد الدیوان، جملهً ، قصائد فلسطینیه صریحه فی انتمائها و فی وعیها بالوطن،و إعلانها التمسّک به و الدفاع عنه،أی أن الوعی بالهویه الفلسطینیه و محاوله تثبیتها و الدفاع عنها هاجِس مرکزی فی هذا العمل، خصوصاً أنه جاء بعد نکسه حزیران 1967م، التی حملت معها قدراً عالیاً من الإحباط و تمزّق الآمال، لکن الشاعر ظلّ متفائلاً تجاه المستقبل،و مع أنه رسم صوراً متعدده للاحوال الفلسطینیه مما نتج عن حزیران الألیم، فإنه ظلّ مؤمناً بالأخضر القادم.و فی قصیدته الأولى: ” فلسطینی کحدّ السیف” التی حمل الدیوان إسمها، یکتب الشاعر قصیده طویله نسبیاً، یتّضح فیها الإیقاع الغنائی الشجی، عبر على تفعیله بحر الوافر( مفاعلتن ب – ب ب- ) و هى تفعلیه ذات بعد غنائی متحرّک،و مع تضافر هذا الوزن مع التقفیه المتقاربه، اکتسبت القصیده إیقاعاً جلیاً مؤثراً،و تبدأ بالمقطع التالی، الذی یدلّ على مدى ارتفاع القیمه الإیقاعیه المتضافره مع الدلاله فی قصائد الشاعر منذ مراحله المبکره:
فِلسطینی ..
أقُولُ لَکُم بِأنّی مِثلُ جَدّی
مِثلُ زَیتونی: فِلسطینی
فِلسطینی عَلَى مَرِّ الدّهورِ … أنا
فِلسطینی ..
فَلا شَرقٌ وَ لا غَربٌ
وَ لَا الأیامُ تَشْفِینی
إذا مَا الکربُ عُشِّشَ فِی شَرایِینی
فِلسطینی.. ( فوده، 2003م: 7)
فیلاحظ التمسّک بالهویه،و إعلان الذات الوطنیه مما یبدو فی التعلق بالطبیعه و بمکوناتها المختلفه، کوطن مفتقد، کمکان أمن لم یعد موجوداً أو متاحاً .و قد یلجأ الشاعر إلى رموز بسیطه – إضافه إلى المرأه – کالسنبله و الغزاله و النجمه و السندباد و ما یشبهها،و لکن لا تبلغ حدود الرمز بمعناه الفنی المرتفع،و إنّما تظلّ فی حدود بسیطه واضحه، تعبّر عن رحله الفلسطینی الدائمه،و عن تعلّقه بأرضه،و رغبته فی العوده إلیها (راجع، ابراهیم، 2005 م: 84 )
و یبدو معجم الأرض و النبات و متعلقاتها أوسع الظواهر الدلالیه / المعجمیه،و لذلک نجد مفردات مثل : ( الأرض، الحقل، الدوالی، المینجا، طابون الکستناء، المحراث، الدفلى …) و هو معجم فلسطینی مرتبط بالوطن،و معبر عن الشوق إلیه، و الانتماء إلى ترابه.
و فی ” ثلاث من قصائد على هامش حزیران” تعبیر موحٍ عن مناخ حزیران، ففی ” مخاص ” تصویر لِما سبق الحرب من أمل و رغبه فی تعدی الهزیمه و مخاص الأمه، أی عبر فعل الولاده و التجدد،و لقد لجأ إلى صوره المطر، بما یحمله من دلالات موحیه، لکن السحابه مرّت و لم تمطر :
کَسحابهٍ فِی الصَّیفِ – أوّاهُ – مَضَتْ
وَ تَبَعْثَرَتْ
لَمْ یَنزِلْ المَطَرُ
لِذا لَمْ یَزهرْ الشَجَرُ ( فوده، 2003م: 56-55)
و فی قصیده الحزیرانیه الثانیه ” هدیه الشتاء ” صوره الأول شتاء بعد حزیران،تعبیراً عن معاناه النزوح و عذاباته، أما فی ” انتظار العار ” فیصوّر فیها الفلسطینی واقفاً فی طابور وکاله الغوث، فی انتظار المؤن،و هى وقفه ذلّ، تعیها شخصیه الرجل الستینی الذی تتحدث عنه القصیده،و هذا الوعی بالکرامه الممتهنه یعبّر عن عدم الرضى بالوقع المعیش، مثلما تکشف عن وجوه جدیده من المعاناه و العذاب مما جاء لاحقاً لحزیران فی المستوى الانسانی و الاجتماعی و المعیشی (راجع، ابراهیم ، 2005م: 87 ).
و یجرّب الشاعر نَمَط القصیده القصیره حیث یکتب اثنتی عشره قصیده من نوع الومضه أو القصیده المکثّفه و یجمعهاتحت عنوان واحد ” سفر الموت و الدم” و هى تشکّل مشاهد مقتطفه من الروح الفلسطینیه فی معاناتها و طموحها و تطلعاتها،و أکثرها ما یبدو مکتوباً بعد حزیران أو فی مناخه، مثل ” مشهد فی حزیران ” و ” خریف البطوله ” و ” جسر الآلام” و فیها حضور للطیور ( رمز الحریه و الإنطلاق ) مثلما یتکرر فیها معجم الأرض و النبات و مفردات الوطن و الشجر،و غیر ذلک مما یتّصل بحیاه الفقراء و الغرباء.و فی بعض القصائد نجد مؤثرات من المناخ المارکسی / البرولیتاری،حیث الترکیز على العمال و الکادحین و الفقراء، کما هو الحال فی قصیده ” غدا یزهر الدم ” التی یتعدی فیها المصاب الفلسطینی لیراه فی سیاق العذاب الانسانی عامهً،فیذکر مثلاً : موسکو، لینینغراد، القوزاک… الخ:
قابَلتُ جُندِیّاً مِن” لِینینغرادَ”
حَدَّثَنی عَنِ المَدینهِ
وَ عَن جِراحِ ساقِه الیُسرى
أخبَرَنی کَیفَ تُغنّی بِالسِّلاحِ
وَ کَیفَ ماتَ النَاسُ من أجلِ المَدینهِ ( فوده 2003م: 74 )
و فی مثال هذا الاتصال نوع من التضامُن بین الشعوب المغلوبه المضطهده،و قد شاع هذا اللون من الشعر ” البرولیتاری ” فی ظلّ الامتداد المارکسی فی تلک الحقبه،و فی مقطع آخر من القصیده یخرج الشاعر من التعبیر عن الألم إلى التمرُّد على الواقع (راجع، ابراهیم ، 2005م: 88 ) کما فی قوله :
حاوَرَنی الجُندیُ المَجهولُ
– “أنتَ فِلسطینی ؟”
– وَ لِی بِطاقَهٌ مِن السُکَّرِ وَ الطِّحِینْ

مطلب مرتبط :   دانلود پایان نامه درباره، ۴-۸۰، (۴-۸۱)، با:
دسته بندی : No category

دیدگاهتان را بنویسید